16 ديسمبر 2020

القدس المحتلة - فلسطين

قال نائب مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة الشيخ ناجح بكيرات إن مطالبات "جماعات الهيكل" المزعوم بإقامة كامل طقوسها الدينية داخل المسجد الأقصى المبارك، بما فيها إيقاد "شمعدان الحانوكاة"، تؤسس لاستمرار جذوة الاقتحامات، وتحقيق الوجود اليهودي الدائم بالمسجد.

وأوضح بكيرات أن مطالبات الجماعات المتطرفة لم تتوقف عند إقامة الطقوس التلمودية داخل الأقصى، بل أيضًا محاولاتها لطرد المسلمين منه، وسحب صلاحيات إدارة الأوقاف الإسلامية، بالإضافة لدعواتها المتكررة لهدم المسجد، تمهيدًا لإقامة "الهيكل" المزعوم مكانه.

وأضاف أن" تلك المطالبات تشكل ركيزة أساسية بالنسبة لهم لتثبيت حق وهمي بالمسجد الأقصى، وهي تستند إلى محور خرافي أيديولوجي خطير، كونهم يعتقدون أن لهم الحق بالأقصى، وأنه مقام على خرافة الهيكل، وفق معتقداتهم المزعومة".

 

وأكد أن ممارسات "جماعات الهيكل" تشكل استفزازًا لمشاعر المسلمين، واعتداءً صارخًا على حرمة الأقصى، وكافة المقدسات الإسلامية.

 

وأشار إلى أن شرطة الاحتلال تحاول منذ سنوات ولا تزال تكريس موضوع السيادة المطلقة، ونقل كل الشعائر التلمودية والرموز اليهودية من محيط الأقصى إلى داخله، وتسعى لتحقيق هذا الهدف، مستغلة الظروف الإقليمية والدولية، وحالة التطبيع العربي، ووباء "كورونا".

 

وحذر بكيرات من خطورة الوضع الراهن بالمسجد الأقصى، قائلًا:" المسجد اليوم بات في خطر شديد، وعلى العالم العربي والإسلامي أن يستفيق ويتحرك بشكل عاجل قبل تقسيمه أو هدمه".

يمكنكم التواصل مع المنسق العام للمهرجان المخرج : سعود مهنا عبر الواتس أب على الرقم: 00972595381081